قام تطبيق درسني مؤخرًا بالإعلان عن توفير خدمات جديدة خاصة بالدعم التعليمي للمستخدمين من الطلاب وذلك لتلبية جميع احتياجات الطلاب، حيث قام التطبيق بإضافة فيديوهات تعليمية جديدة وموضوعات جديدة حصرية وعدد من نماذج الإختبارات مستندًا على المناهج الدراسية الموجودة حاليًا والتي تُدرس للطلاب .

إطلاق خدمات تعليمية جديدة في تطبيق درسني

قام التطبيق بتوسيع خدماته بناءً على فهم عميق لإحتياجات الطلاب وأيضًا التوجهات الجديدة في أنظمة التعليم الحديث، وتم تحليل كافة المعلومات المقدمة من أجل تحديد الإتجاهات حيث قام القائمون بإطلاق الخدمة الجديدة لمنح الطلاب تعليم شامل ويستفيد منها كل الطلبة، حيث زادت أعداد المستخدمين للتطبيق بشكل كبير.

ويُعتبر تطبيق درسني من أوائل المنصات الذكية في الشرق الأوسط التي توفر خدمات التعليم عن بعد والتعليم الفوري، يُقدم دروس في الرياضيات والعلوم، والكيمياء والأحياء والفيزياء، واللغة العربية والإنجليزية، من خلال عرض مقاطع فيديو مصممة بشكل يتناسب مع المناهج الدراسية التي يدرسها الطلاب في الشرق الأوسط، ويحتوي التطبيق على واجهة مستخدم ذكية تيسر على المستخدمين فهم التطبيق.

ويوفر التطبيق باقات إشتراك شهرية بتكلفة بسيطة، وأوضحت الرئيسة التنفيذية للتطبيق “نور بودي” أنهم يحرصون بشكل دائم على التعاون مع الطلاب من أجل إختيار المميزات الجديدة التي تعود عليهم بالنفع وبينت أن لكل طالب طريقة معينة يكتسب من خلالها المعلومة، وأشارت على حرصهم المستمر للتصدي للتحديات التعليمية الجديدة لتلبية حاجات المستخدمين.

وقالت بودي أن طرق التعليم التقليدية صُممت لتناسب التعليم الجماعي وتلتزم بمناهج قديمة جدًا تم تطوريها كثيرًا، وأضافت قائلة لابد من طريقة تعليم جديدة تعتمد على الطابع الشخصي الفردي من أجل تنمية الطلاب وتطوير مهاراتهم، حيث أن التعليم الإلكتروني الحديث يجعل الطلاب يعتمدون على أنفسهم ويتيح لهم الفرص لإكتساب معارف جديدة وفهم المعلومات بطريقتهم الخاصة، وأشارت إلى أن التطبيق يمتلك الفهم الكامل للطلاب ويمنحهم محتوى مخصص لهم فيمكنهم من خوض نظام تعليمي فريد جدًا.

وأردفت أن التطبيق أيضًا يمنح المعلمين مميزات تلبي احتياجاتهم، من خلال تقديم الممارسات التعليمية التي تمتاز بالكفاءة العالية والجودة وتمنحهم الأدوات اللازمة للتعاون الفعال مع طلابهم، ويمكن للجميع تحميل التطبيق على جميع الأجهزة الذكية المتنوعة.